نبذة عن تاريخ مبنى المركز التربوي

//////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

يقع المركز التربوي داخل باب الخليل مقابل مدرسة مارمتري وقد شيّد مبنى المركزي أواسط القرن التاسع عشر على يد الأرشمنديت فتيموس اليوناني الأصل حامل لقب "حامي القبر المقدس"(والذي سمي سوق حي النصارى باسمه) من بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس وذلك كمستشفى. وسمي هذا المستشفى على اسم القديس بندليمون شفيع المرضى لمعالجة جميع مرضى القدس على اختلاف مذاهبهم مجاناً.
 وهناك كنيسة للقديس بندليمون بالقرب من المركز التربوي من الجهة الشمالية.
استخدم هذا المبنى كمركزٍ لبلدية القدس في العهد الأردني حتى عام 1967م ثم
كمركزٍ لتحسين ملامح المدينة حتى عام 1999م، وبتاريخ 4-6-2000م أصبح هذا المبنى الأثري الرائع مقراً للمركز التربوي – شرقي القدس.

المركز التربوي شرقي القدس "تجديد، دعم ومساندة"

//////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////

تأسس سنة 1990 وعليه تقع مهمة مركزية وهامة، هي تطوير المعلمين في شرقي القدس على الصعيدين الشخصي والمهني، دعمهم ومساندتهم من أجل الارتقاء بجودة التدريس لدى المعلمين ورفع مستوى التحصيل لدى الطلاب.
المركز أمين على تطوير عمليات التعلم والتعليم ومواكبة كل ما هو جديد في التربية.
يقدم المركز الخدمات لما يقارب 3000 معلماً ومعلمةً يدرسون في 63 مدرسة، 94 معلمة رياض أطفال. وفي المقابل حوالي ضعف العدد في المدارس الخاصة والأهلية الذين يشاركون أيضاً في برامج الاستكمال للتطور المهني.
عقدت في هذا العام ما يقارب 220 دورة وشارك فيها حوالي 5500 معلماً مستكملاً، في كافة المواضيع التدريسية لكافة المراحل ضمن برنامج الأفق الجديد في المرحلة الابتدائية وفي עוז לתמורה في المرحلة الثانوية.